مشاكل الحمل وطرق علاجها - نقابة الصيادلة الحكوميين
أخر الأخبار
الثلاثاء، 3 أكتوبر، 2017

مشاكل الحمل وطرق علاجها


مشاكل الحمل وعلاجها



 
أثناء الحمل تتعرض المرأة للكثير من المشاكل بسبب التغيرات التى تحدث فى جسمها والتغيرات الهرمونية ,سنتعرف عليها وطرق علاجها:

 

1- غثيان الحمل:

  • يبدأ الغثيان عادة من الشهر الثانى وينتهى فى بداية الشهر الرابع ويكون بسبب إرتخاء عضلات المعدة والحجاب الحاجز الناتج عن هرمونات الحمل فيستغرق الأكل وقت أطول للتحرك وتبدأ عصارة المعدة بالإرتفاع فى المرئ خصوصاً وقت النوم لذا يكون أشد وقت للغثيان فى الصباح لخلو المعدة وزيادة الإفرازات وسهولة تحركها أثناء النوم.
  • قد تعود أعراض الغثيان فى الشهر الثامن والتاسع بسبب ضغط الرحم والجنين على المعدة. 


طرق التخلص من غثيان الحمل:
 
  1. عدم ترك المعدة خالية حتى لا تزيد إفرازات المعدة بسبب الجوع.
  2. عدم تناول كمية كبيرة من الأكل مرة واحدة.
  3. قلة السوائل فى الجسم تزيد الغثيان وشرب الماء بكثره يزيده أيضا لذا يجب شرب الماء بكميات صغيرة طول الوقت بحيث تشرب كأس الماء فى ساعة كاملة.
  4. تناول قطعة من الخبز أو البسكوت المالح عند الإستيقاظ من النوم مباشرة وقبل القيام من السرير توقف الغثيان وتعادل حموضة المعدة.
  5. شرب منقوع الزنجبيل الأخضر قبل الوجبات بنصف ساعة  يعمل على تهدئة المعدة وعلاج الغثيان.
  6. فى الحالات الشديدة تعتبر حبوب فيتامين B6 ( نافيدوكسين ) أفضل علاج للغثيان فى الحمل.
  7. الأدوية المثبطة للغثيان كـالبريمبران والموتيليوم تعطى بواسطة الطبيب وفى أضيق الحدود.


 
 2- ألام الثدى :
 
   
يزيد الألم فى الثدى خلال فترة الحمل وتزيد الإفرازات وهذه تغيرات طبيعية .وتبدأ التغيرات فى الثدى بعد أسبوعين من الحمل إستعدادا لإفراز اللبن فبمجرد التنبيه بهرمونى الإستروجين والبروجيستيرون يزداد حجم الغدد المفرزة للحليب داخل الثدى .
 
عند وجود إفرازات يتم إستخدام الواقيات القطنية cotton pads وينصح أيضا بإستخدام حمالات صدرية مناسبة لحجم الثدى فى فترة الحمل يتناسب مع كبر حجمه.
 
  
 
 3- ألام البطن :
 
 
يبدأ الشعور بألام البطن مع إزدياد حجم الرحم عند تمدد عضلات الرحم والأربطة المساندة لها .للتخفيف من هذا الألم تحتاج المرأة إلى الراحة والإستحمام بماء دافئ ،أيضا الرياضة تساعد عضلات البطن على تحمل هذه التغيرات بشرط تفادى الرياضة العنيفة التى قد تزيدها خاصة خلال الأشهر الأولى .
 
أيضا الغازات والإمساك قد يؤدى إلى هذه الألام وتحدث نتيجة إرتفاع مستوى هرمون البروجيستيرون الذى يؤدى إلى تباطئ حركة الأمعاء وينصح المرأة الحامل بشرب كميات كبيرة من الماء والإكثار من تناول الأغذية الغنية بالألياف.
 
 
 
4-إنقطاع النفس :
 
 
يعتبر أمر طبيعى خصوصا فى الأشهر الأخيرة من الحمل ،لكن إستمراره طوال الوقت يجب الذهاب الى الطبيب للكشف عن نسبة الهيموجليبين بالدم ومن أسباب هذه المشكلة :
 
  • هرمون البرجيستيرون يؤدى إلى زيادة حجم الشهيق أكثر من معدل مرات التنفس عند الحامل .
  • حاجة الأم الزائدة للأكسجين .
  • ضغط الجنين على الحجاب الحاجز والرئتين .
 
 
 5- ألام الظهر:
 
 
من أسباب زيادة ألام الظهر أثناء الحمل :-
 
  • ضعف عضلات الظهروذلك يرجع إلى التغير ات الهرمونية التى تحدث أثناء الحمل حيث زيادة إفراز الهرمونات كالبروجيستيرون والإستروجين تتسبب فى رخاوة الأربطة والعضلات.
  • زيادة الوزن أثناء الحمل.
 
تكون هذه الألام غالبا أسفل الظهر وقد تمتد للساقين وتزداد عند المشى أو الوقوف أو حمل أشياء ثقيلة .كلما مر الوقت إزداد وزن الجنين ويزيد الحمل على أسفل الظهر ويزداد أيضا إنحناء العمود الفقرى القطنى وذلك أيضا يزيد الضغط على عضلات الضهر.
 
 
يمكن التخفيف من هذه الألام بما يلى :
 
  • إستخدام كمادات باردة يتبعها كمادات دافئة على منطقة الألم.
  • إستخدام كريمات موضعية لتخفيف الألم .
  • تجنب إرتداء الكعب ولبس الأحذية الرياضية حيث أنها تساعد فى تخفيف الضغط على الضهر.
  • تفادى الوقوف لفترات طويلة.
  • تجنب حمل الاشياء الثقيلة.
  • النوم على الجنب مع وضع وسادة بين الأرجل.
  • المحافظة على الوزن  ومن الممكن القيام ببعض التمارين الرياضية لتجنب زيادة الوزن.
 
 
6-إلتهابات البول:
 
 
إلتهاب مجرى البول أثناء الحمل أمر شائع لأن من الإسبوع السادس فى الحمل يبدأ حجم الرحم يزاد تدريجيا ويقوم بالضغط على مجرى البول والمثانة فيجعل المثانة تمتلئ تماما وبالتالى لا تصل المثانة إلى مرحلة الجفاف عنما تفرغ المثانة البول تماما تصبح رطبة يكون ذلك بيئة مناسبة لنمو البكتريا .أيضا هرمونات الحمل تقوم بإرخاء العضلات فى كامل الجسم ومنها عضلات الكليتين والحالبين فيصبح التخلص من البول خارج الجسم بطئ ويظل فترة داخل مجرى البول مما يؤدى إلى نمو البكتربا قبل التخلص منها عن طريق البول ومن العوامل الأخرى التى تساعد على نمو البكتريا خصوصا للمرأة الحامل إرتفاع نسبة الهرمونات والسكر فى البول مما يعطى بيئة مناسبة لنمو البكتريا.
 
 
 
أعراض إلتهاب مجرى البول :
 
  • إرتفاع درجة حرارة الجسم.
  • حرقان فى البول وإحساس بالألم عند التبول.
  • وجود دم فى البول.
  • الرغبة المتكررة فى التبول.
  • ألم فى الحوض او أسفل الظهر.
 
طرق علاجه :
 
يحدث إلتهاب مجرى البول نتيجة لنمو نوع معين من البكتربا .يتم تحديد هذا النوع بإجراء تحليل البول وزرع عينة وفى الحالات الشديدة يقوم الطبيب بوصف مضاد حيوى يكون أمن للحامل وفعال ضد هذا النوع من البكتريا.
 
 
 
هذه بعض النصائح للوقاية من الإلتهاب:
 
  • شرب السوائل كثيرا خصوصا الماء .
  • إفراغ المثانة بشكل دائم وأيضا قبل وبعد الممارسة الجنسية.
  • ارتداء ملابس داخلية من الأقطان .
  • تجنب إستخدام الصابون والدش المهبلى والإسبراى المعطر.
  • الحد من الكافيين ويمكن أيضا إستخدام المكملات الغذائية التى تحتوى على الفيتامينات والمعادن كفيتامين سى والزنك لتقوية الجهاز المناعى ومحاربة البكتريا.
 
 
 7-البواسير:
 
 
تزداد فى فترة الحمل بسبب ضغط الجنين على الحوض والذى بدوره يؤدى إلى زيادة الضغط على الأوردة الموجودة بهذه المنطقة مما يؤدى إلى تورمها و إتساعها. الإمساك ممكن أن يسبب البواسير وهو شائع أثناء الحمل ويحدث نتيجة إفتقار الغذاء إلى الألياف وقلة شرب الماء.وأيضا كما قلنا أن هرمونات الحمل تقوم بإرخاء العضلات والذى بدوره يبطئ حركة الأمعاء يترتب عليه حدوث الإمساك وإرتخاء جدارالأوعية الدموية فذلك يسبب تورم الأوعية وإنتفاخها بشكل أسهل.
 
 
 
لتجنب البواسير والحد من ألامها قومى بالأتى:
 
  • تناول وجبات غذائية غنية بالألياف لتجنب الإمساك وزيادة شرب السوائل وخصوصا الماء ولا تقل فى اليوم عن 8 أكواب.
  • ممارسة الرياضة والإنتظام فيها ويمكنك القيام بالمشى ايضا.
  • تجنب الوقوف والجلوس لفترات طويلة.
  • إذا كنتى تشعرين بعد إرتياح وبعض الألام قومى بعمل حمام دافئ لمدة 10 دقائق ويمكنك إستخدام كريم البواسير.
  • عند النوم يجب النوم على أحد الجانبين ويفضل الشمال لأنه يقلل الضغط على مكان الإصابة.
  • معظم حالات البواسير تختفى بعد الولادة.
 

 
 
قد تشعر الحامل أيضا بالدوخة وتزداد عند الوقوف لفترات طويلة أو نتيجة لنزول الضغط أو الوقوف المفاجئ من وضع الإستلقاء يجب علييها المسارعة بالجلوس لتجنب حدوث الإغماء .
 
بالصداع والذى يزيد نتيجة قلة النوم وقلة الأكل وعدم شرب سوائل بكمية كافية ويمكنها عند الشعور بذلك إستخدام البانادول ويجب تفادى الأسبرين والبروفين.
 
أيضا تشعر بالتعب والإجهاد ويزداد فى نهاية الحمل لذلك يجب عليها أخذ قسطا من الراحة فى أوقات متفرقة خلال النهار ويمكن تناول الفيتامينات.
 

مشاكل الحمل وطرق علاجها Reviewed by Mostafa Mahmoud on 11:46 م Rating: 5   أثناء الحمل تتعرض المرأة للكثير من المشاكل بسبب التغيرات التى تحدث فى جسمها والتغيرات الهرمونية ,سنتعرف عليها وطرق علاجها:   ...
التالى
أحدث موضوع
رسالة أقدم